ترجمة المواقع وتأثيرها المباشر على نشاطك التجاري

 من المهم جدًا في وقتنا الحالي أن تعمل الشركات للخروج خارج نطاق الدولة الأم للنجاح وهزم المنافسين. ولكي تنمو أي شركة وتخرج خارج نطاق حدود دولتها لابد لها أن تحصل على موقع متعدد اللغات عن طريق ترجمة المواقع الخاصة بها.

ترجمة المواقع ستساعدك في الظهور على محركات البحث كجوجل كما ستساعد في زيادة معدلات التنقل في موقعك وبالتالي زيادة المبيعات. أيضًا ستساعدك في تلبية توقعات السوق وزيادة سرعة استجابتهم وفهمهم لك.

ترجمة المواقع مهمة ولكن قبل البدء في الترجمة، فكر في جمهورك المستهدف، وتأكد من أنك تعرف إجابات هذه الأسئلة الأربعة:

ما البلد أو المنطقة التي تستهدفها؟
هل يتكلمون أكثر من لغة؟
ما هي احتياجاتهم؟
ما هي المنتجات أو الخدمات التي يهتمون بها؟

يجب أن تأخذ إجابات هذه الأسئلة في الإعتبار عند الترجمة لجذب انتباه السوق الجديد الذي تستهدفه ولتحديد أفضل طريقة للترجمة.

وعلى عكس ما قد يعتقده الكثيرون، لا يتم إنشاء مواقع الويب متعددة اللغات ببساطة عن طريق تثبيت بعض المكونات الإضافية للترجمة الآلية (على الأقل، المواقع الجيدة ليست كذلك).
ترجمة الموقع الإحترافية تعكس إحترافية الشركة، ووجود مترجم محترف يعمل على ترجمة المحتوى بعناية بطريقة محلية، وبمراعاة فروق الثقافة واللغة الدقيقة لدى الجمهور المستهدف سوف تعود على الشركة بالنفع في النهاية بالتأكيد. وحتى وإن كان يبدو استثمارًا كبيرًا للوقت والمال والموارد الأخرى فهي خطوة تستحق لما لها من فوائد من وجهة نظر معظم الأنشطة التجارية.

دعنا نلقي نظرة على بعض الفوائد التي يمكن أن تجلبها مواقع الويب متعددة اللغات إلى نشاطك التجاري:

  1. زيادة نطاق الوصول إلى عملاء محتملين

عليك السؤال، لماذا تقصر نفسك على سوق واحد إذا كان بإمكانك استهداف عدد أكبر من المستهلكين في وقت واحد من خلال استخدام موقع متعدد اللغات؟

فعلى سبيل المثال إذا كانت شركة سفريات سياحية تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها لإجراء رحلات في المدن الأمريكية، ولكن في نفس الوقت هناك زيارات من بلدان مختلفة في أوروبا للموقع، فلماذا لا تقدم فرصة لتصفح موقع الويب وحجز رحلة بلغتهم الخاصة؟ فكر في الأمر – من خلال تحسين موقع الويب الخاص بك، يمكنك جذب جمهور أكبر وتنمية عملك.

يتحدث حوالي 379 مليون شخص اللغة الإنجليزية كلغتهم الأم. ومع ذلك، فإن 75٪ من سكان العالم لا يتحدثون الإنجليزية على الإطلاق. لذلك، من الضروري التفكير في لغات أخرى لموقعك إذا كنت تريد أن يصبح نشاطك عالميًا. على سبيل المثال، اللغة الإسبانية هي ثالث أكثر اللغات استخدامًا بعد الإنجليزية ولغة الماندرين الصينية، فلماذا لا تترجم موقعك إلى هذه اللغة أيضًا؟ هناك هدف واسع النطاق يجب أن تلاحقه إذا كنت تريد أن يزداد نشاطك التجاري.

  1. بناء الثقة وتحسين صورة العلامة التجارية

عندما يتمكن الجمهور من الوصول إلى موقع مترجم إلى لغتهم، فإنهم يشعرون بالاحترام والتقدير من العلامة التجارية ونتيجة لذلك سيمنحوك ثقتهم وأموالهم!

لكنها ليست مجرد مسألة احترام. يشعر مستخدمو الإنترنت براحة أكبر عند قراءة المقالات أو البحث عن منتجات بلغتهم الأم. مع موقع إلكتروني مترجم، حتى لو كنت على الجانب الآخر من العالم، سيشعر عملاؤك بأنهم أكثر ارتباطًا بعلامتك التجارية.

وبالنسبة للعلامة التجارية، يضمن الموقع متعدد اللغات أن علامتك التجارية توفر تجربة أفضل لجميع الأطراف. فهو يظهر أنك تهتم بعملائك، بغض النظر عن المكان الذي يأتون منه. كما يوضح أيضًا أنك تمثل نشاطًا تجاريًا عالميًا ذا سمعة طيبة، وهو أمر مثير للإعجاب، خاصة إذا كنت تهدف إلى الحصول على عملاء أكثر إرتباطاً.
إن بناء صورة جيدة وإيجابية للعلامة التجارية الدولية يخبر بالكثير عن علامتك التجارية، وسيضمن أن تحظى بالثقة والإعتراف والإرتباط من قبل جمهورك المستهدف.

  1. زيادة المبيعات

يمكن لأي شركة لديها موقع إلكتروني متعدد اللغات المشاركة في التجارة العالمية بسهولة والحصول على فرص نمو كبيرة.
لتحسين المبيعات، تحتاج الشركات إلى الوصول إلى العملاء بلغتهم الخاصة. تظهر الأبحاث أن 72.4٪ من المستهلكين قالوا أنهم سيكونون أكثر ميلًا لشراء منتج بوصفٍ كُتب بلغتهم الخاصة. هذه الإحصائية تتحدث عن نفسها. فسواء كنت تبيع منتجات وسلعًا مادية، أو تروّج لخدمة، فلن تحوّل الزائرين إلى عملاء إذا لم يتمكنوا من فهم ما تبيعه!

  1. تحسين ظهور الموقع في محركات البحث

من خلال موقع ويب متعدد اللغات، لن تزيد مبيعاتك فحسب، بل ستتمكن أيضًا من تحسين ترتيبك في محركات البحث. وباستخدام المحتوى المُحسّن، سيظهر موقعك بشكل أكبر عندما يبحث الأشخاص بلغتهم الخاصة على جوجل أو محركات البحث الأخرى.

على سبيل المثال، إذا كان شخص ما في إنجلترا يتطلع إلى شراء ملابس عبر الإنترنت، وكانت علامتك التجارية المصرية تشحن إلى لندن، ولم تتم ترجمة موقعك على الويب، فإن فرص العثور عليك وإجراء عملية شراء تكون ضئيلة. ولكن إذا قمت بترجمة أوصاف المنتج والمدونات والبيانات الوصفية الخاصة بك، فقد يظهر موقعك بالفعل في النتائج عندما يبحثون عن الملابس على Google.

  1. زيادة الإهتمام بالعملاء

لا يوجد إنكار أن العملاء هم شريان الحياة لعملك. بدون وجود قاعدة عملاء قوية، لا يمكنك توقع ازدهار عملك. لذلك، فإن تحويل تركيزك إلى الإهتمام بالعملاء وتجربتهم سوف يكسبك نقاطًا إضافية في أعينهم.

سيوفر إنشاء موقع إلكتروني سهل التنقل – بلغة العملاء – الوقت والجهد في البحث. سيشجعهم أيضًا على العودة إلى موقعك، حتى لو لم يتحولوا إلى عملاء فعليين في الزيارة الأولى. الانطباعات الأولى هي الأهم، لذا فإن خلق تجربة إيجابية لكل زائر سيحوله في النهاية إلى عميل يدفع لك.

  1. اكتساب ميزة تنافسية

على الرغم من أهمية اكتساب العملاء، لا يمكنك القيام بذلك دون التفوق على منافسيك. قد تستهدف الشركات المشابهة لشركتك مستهلكين مماثلين، وقد تقدم لهم خدمة أو منتجًا أفضل من منتجك بطريقة ما. لكن هذا لا يعني بالضرورة أنك تخسر. لضمان ريادتك لهذه الصناعة، ركز بشكل كامل على ترجمة موقعك الإلكتروني. لماذا؟

إليك سرًا بسيطًا، لن تهتم العديد من العلامات التجارية أو المنافسين بترجمة مواقعهم على الويب.
و
بالنسبة إلى نشاطك التجاري، يعني هذا أن تكتسب اليد العليا في تقديم خدمة ليست فقط محلية، بل تستهدف أيضًا على المستوى الدولي. بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت مرارًا وتكرارًا أنه من المرجح أن يشتري العملاء من موقع مترجم إلى لغتهم الأم. لذلك، حتى لو تمكنت الشركات الأخرى من التنافس معك بطرق أخرى. إن توفير تلك التجربة المحلية للعملاء قد يكون هو ما يدفعهم في النهاية إلى اختيارك على منافسيك.

لذا، هل موقعك متعدد اللغات؟

الآن بعد أن تعرفت على فوائد ترجمة المواقع، قد تكون مستعدًا لاتخاذ الخطوة التالية في رحلة الأقلمة والبدء في ترجمة موقع الويب الخاص بك. يجب تصميم موقع الويب متعدد اللغات بطريقة تجعل جمهورك يشعر وكأنه يقرأ محتوى كتبه أحد السكان المحليين. لذا فإن مجرد ترجمة المحتوى لا تكفي. أنت بحاجة إلى خبراء ترجمة حقيقيين يعرفون السوق المستهدف لجني الفوائد التي يمكن أن يجلبها موقع الويب متعدد اللغات الخاص بك.

أحدث المقالات

خدمات مترجمون معتمدون هم الفعالون في مجال الترجمة الذين حصلوا على شهادات رسمية تثبت كفاءتهم ومهاراتهم في الترجمة بين لغات معينة، فهم يتمتعون بالقدرة على

الترجمة هي فن وعلم يمكن أن يكون جسرًا للتواصل بين الثقافات المختلفة والشعوب من حول العالم، فهي تعد وسيلة حيوية لنقل المعرفة والفهم بين الأفراد والجماعات التي تتحدث لغات مختلفة، بالإضافة إلى أنها تشكل ركيزة أساسية في التواصل الدولي والتبادل الثقافي وتسهم في بناء جسور من التفاهم والتعاون العابر للحدود، وفيما يلي نستعرض كيف تساهم في تعزيز جهود التسويق الدولي للشركات عبر السطور التالية. كيف تساهم الترجمة في

مشاريع الترجمة تشكل أهمية كبيرة في عالم يتسارع فيه التواصل العابر للحدود واللغات، حيث تتنوع هذه المشاريع بين ترجمة النصوص الأدبية والتقنية، وترجمة المواقع الإلكترونية، والوثائق الرسمية والقانونية ، وتحمل تلك المشاريع مسؤولية كبيرة في نقل الرسائل والمعرفة بشكل دقيق وفعال إلى جمهور ينتمي إلى ثقافات ولغات متنوعة ، وفيما يلي نستعرض الاستراتيجيات الفعالة لإدارة تكلفة وميزانية تلك المشاريع عبر السطور التالية. أنواع مشاريع الترجمة المتطلبة لتكاليف

الترجمة فن وعلم يُعتبر جسرًا حضاريًّا يربط بين اللغات والثقافات المختلفة في عالمنا المتصل والمتعدد الثقافات، فهي تعتبر وسيلة حيوية لنقل المعرفة، وتبادل الأفكار، وتعزيز

تعتبر الترجمة القانونية أساسية للتواصل الفعال في المجال القانوني الذي يتطلب دقة متناهية وترجمة صحيحة للنصوص القانونية بين لغات مختلفة فهي تلعب دورًا حيويًّا في

اتصل بنا