هل الترجمة علم أم فن؟

الترجمة ليست مجرد نقل لفظي بل علم وفن

الترجمة من أعظم الأدوات التي تنحت المحتوى الفكري وتشكل الصياغة العقلية… والدور الذي تلعبه الترجمة في تكوين الحضارات والثقافات يتعاظم يومًا بعد يوم، فضلًا عن أن الترجمة هي الجسر الذي تخطو فوقه لغة الحوار بين الأمم فتختصر المسافات بين الدول. وما من شعب استطاع أن ينشر فكره وحضارته بلغات من حوله من شعوب أخرى إلا نجد له الغلبة الفكرية والحضارية. وما من أمة تقوقعت أفكارها داخل بوتقة لغتها الأحادية إلا نجد مكانها فارغًا على خارطة التاريخ. ولا يصلنا من خبرها إلا النادر القليل.

الترجمة هي محرك للنهضة الأمم، وصانعة الحراك الفكري؛ فهي التي تستقطب كل الباحثين عن المعرفة، وتبث روح التنافس الحضاري بين الشعوب. كما تفتح الترجمة آفاقاً عديدة للمبدعين والمؤلفين. وإن كانت الترجمة تولد من رحم التأليف، إلا أنها لا تقف جاثمة عند أعتاب ما يقدمه المؤلف أو المبدع بل قد تلقي أمام ناظريه من بذور الأفكار ما يجعل أشجار إبداعه تثمر من جديد. هكذا تستمر الحلقة متصلة متواصلة من تأليف لترجمة لتأليف مرة أخرى.. وكأنها دورة الليل والنهار الخالدة.

علم الترجمة

عندما يعرضنا الحديث عن الترجمة كمصلح نجدها تغطي مفهومين أساسين: أولهما هو السرد التاريخي لسيرة الفرد، وبيان ما سجله التاريخ. هنا نجد أن الترجمة المعتمدة تعني السيرة الحياتية للفرد. أما المفهوم الثاني للترجمة فيرتبط بتفسير الكلام وتوضيحه و النقل بين لغة وأخرى. حتى أن البعض استخدم الفعل (نقل) كبديل للفرع ترجم ضمن سياق ترجم من لغة إلى لغة. لعل أقدم مثال للربط بين الترجمة المعتمدة والنقل عند الحديث عن  التحويل بين اللغات هو ما أورده ابن النديم وابن المقفع عند الحديث عن ما تمت ترجمته من وإلى اللغة العربية.

وإذا تناولنا معنى كلمة الترجمة في مكتب ترجمة معتمد بالمهندسين لوجدنا أن ما جاء بشأن الفعل (ترجم) هو ما جاء في لسان العرب “والتَّرْجَمَان والتُّرْجُمَان : المُفَسِّر. قد ترجم كلامه إذا فسره بلسان آخر ومنه التَّرجمان والجمع التراجم”، وجاء في القاموس المحيط “التُرجمان : وهو المُفسِّر للسان.

وجاء في المعجم الوسيط “ترجم الكلام : بينه ووَضَّحَه. وترجم كلام غيره وعنه من مكاتب ترجمة معتمدة بالجيزة, نقله من لغة إلى أخرى. وترجم لفلان : ذكر ترجمته, والتُّرجمان : المترجمُ وجمعه تَراجِمُ, وتَراجمة, وترجمة فلان : سيرته وحياته, وجمعها تَرَاجِم ُ(مولّدة)”

ربما يعجب البعض  أن لفظ ( ترجمة) هو لفظ عربي أصيل، وأن هذا اللفظ بمنطوقه العربي موجود بالعديد من اللغات واللهجات كالسواحيلية و الآرامية والحبشية والعبرية والآرامية. قد اتفقت هذه اللغات جميعها في أن معنى كلمة (ترجمة) يتفق مع معناها.  حيث أنها تعني الشرح والتفسير و النقل من لغة إلى أخرى.

دور الترجمة في تشكيل الثقافات

الترجمة لها دور أساسي في تشكيل الثقافة والمحتوى المعرفي كما أوضحنا سابقاً. هذا الدور ممتد منذ بدايات الحضارات البشرية ومستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. أيضًا كيان حي متجدد كنهر مستمر التدفق والتشعب. قد تختفي بعض روافده أحياناً، وقد تجف أحياناً أخرى. لكن النهر ذاته دائم الجريان في جسد الفكر البشري من منبعه إلى مصبه ومن العقل إلى العقل، ومن القول إلى التطبيق، ومن اللغة إلى اللغة.

وإذا انتقلنا إلى واقعنا العربي فيما يتعلق بواقع الترجمة فإن كل مهمتم بأمر الترجمة  أو عامل عليها أو منخرط في أنشطتها؛ يلقى لطمة إحصائية حين يعرف أن معدل الأعمال المترجمة في البلدان العربية جمعاء لا تزيد نسبته عن عمل مترجم أمام مكتب ترجمة معتمد ما يزيد على مائة وعشرين عمل مؤلف في مكاتب ترجمة معتمدة أقطارنا العربية. 

علم الترجمة وبناء الحضارات

معظم الحضارات العريقة بنيت على المزج بين أفضل ما لدى الأمة من خبرات وعلوم وترجمتها. لما حققته الدول الأخرى من تقدم في علوم أخرى لم تكن معلومة لها. ففي العصور الوسطى ازدهرت شمس النهضة في أوربا. كما شاع ضياؤها بعد أن ترجم أهلها العديد والعديد من العلوم التي أخذوها العرب كعلوم الفلك والطب والجبر والتاريخ والجغرافيا والأدب.

وفي العصر الحديث كم من نهضة قامت على ترجمة النتاج المعرفي للأمم التي نالت حظًا من التقدم والازدهار. ولا مراء أن الترجمة هي أوسع نافذة تطل منها الأمم على ثقافات بعضها البعض. حيث تؤثر وتتأثر، وتمتزج فيما بينها. وقد تزايدت أهمية الترجمة مع كل تقدم شهدته البشرية؛ فكلما مضى قطار النهضة ليخرج من نفق الجهل تزايد ضوء نهار الترجمة … ومع سقوط المعوقات المكانية والحدود الجغرافية أمام التقدم في وسائل النقل وطرق التواصل. فضلًا عن  انتقال الإنسان مرتحلًا أو متواصلًا مع شعوب أخرى. يتنامى الدور الذي تلعبه الترجمة في تدعيم وجوده ضمن مجتمعات لا يفقه لغتها ولا تفهم هي منطق لسانه… هذا بالإضافة إلى دور الترجمة في عملية التعليم فكم من علم تتم ترجمه عن أهله وعارفيه ليتم تدريسه لطلاب العلم ودارسيه.

أقرأ أيضًا: الفرق بين الترجمة المعتمدة وغير المعتمدة

 الترجمة ونهضة الفكر البشري

إن الترجمة المعتمدة هي السفينة التي يبحر بها العقل المبدع المفكر نحو عوالم و آفاق بعيدة. ما كان له أن يطلع عليها لولا أن تمت ترجمة معالمها. بالإضافة إلى أن الترجمة هي الوعاء الذي ينقل عصارة الخبرات الفكرية والمعرفية التي تكدست في العقل البشري على مر الزمن. بهذا فهي تختصر المسافات العمرية للحضارات وتقدم للمتلقي نقطة الذروة لدى أصحاب الحضارات الأخرى. فتمكنه من المضي قدمًا مبتدئًا من النقطة التي انتهى عندها الآخرون.

إن المتتبع للدور الذي لعبته الترجمة المعتمدة في نهضة الفكر البشري يمكنه أن يدرك مدى الاهتمام والعناية التي أولتها الأمم ذات الحضارات العريقة للترجمة على مر العصور.

أقرأ أيضًا: مكاتب الترجمة المعتمدة من السفارة الإيطالية في القاهرة

إن الترجمة فن متجدد، وصناعة دائمة التطور. تخطر على أرض الفكر الإنساني بنفس سرعة تطور البشرية. كما تتهادى على إيقاع نغم المعرفة، وهي في ذلك تسلك سلوك الكائن الحي الذي يتأثر بالبيئة التي يعيش فيها. كما تظهر أعراض التغير عليها؛ إذا مزجت بين بيئات مختلفة، والترجمة كريمة فيما تهبه للمحتوى اللغوي من جديد الألفاظ ومستحدث المصطلحات والتعبيرات.

توفر شركة فرست كافة خدمات الترجمة المعتمدة في مجالات الترجمة القانونية والترجمة الطبية والترجمة التقنية والترجمة الإقتصادية وكافة الوثائق والمستندات على يد مترجمين متخصصين معتمدين لدى جميع السفارات والقنصليات والجهات الحكومية.

.

مكاتب الترجمة المعتمدة بمصر”شركة فرست للترجمة”

 

أحدث المقالات

خدمات مترجمون معتمدون هم الفعالون في مجال الترجمة الذين حصلوا على شهادات رسمية تثبت كفاءتهم ومهاراتهم في الترجمة بين لغات معينة، فهم يتمتعون بالقدرة على

الترجمة هي فن وعلم يمكن أن يكون جسرًا للتواصل بين الثقافات المختلفة والشعوب من حول العالم، فهي تعد وسيلة حيوية لنقل المعرفة والفهم بين الأفراد والجماعات التي تتحدث لغات مختلفة، بالإضافة إلى أنها تشكل ركيزة أساسية في التواصل الدولي والتبادل الثقافي وتسهم في بناء جسور من التفاهم والتعاون العابر للحدود، وفيما يلي نستعرض كيف تساهم في تعزيز جهود التسويق الدولي للشركات عبر السطور التالية. كيف تساهم الترجمة في

مشاريع الترجمة تشكل أهمية كبيرة في عالم يتسارع فيه التواصل العابر للحدود واللغات، حيث تتنوع هذه المشاريع بين ترجمة النصوص الأدبية والتقنية، وترجمة المواقع الإلكترونية، والوثائق الرسمية والقانونية ، وتحمل تلك المشاريع مسؤولية كبيرة في نقل الرسائل والمعرفة بشكل دقيق وفعال إلى جمهور ينتمي إلى ثقافات ولغات متنوعة ، وفيما يلي نستعرض الاستراتيجيات الفعالة لإدارة تكلفة وميزانية تلك المشاريع عبر السطور التالية. أنواع مشاريع الترجمة المتطلبة لتكاليف

الترجمة فن وعلم يُعتبر جسرًا حضاريًّا يربط بين اللغات والثقافات المختلفة في عالمنا المتصل والمتعدد الثقافات، فهي تعتبر وسيلة حيوية لنقل المعرفة، وتبادل الأفكار، وتعزيز

تعتبر الترجمة القانونية أساسية للتواصل الفعال في المجال القانوني الذي يتطلب دقة متناهية وترجمة صحيحة للنصوص القانونية بين لغات مختلفة فهي تلعب دورًا حيويًّا في

مقالات ذات صلة

اتصل بنا